الخميس، 7 مايو، 2009

العلمانيًة وماذا قالوا عنها!!!

مع أننا نفهم أن العلمانيه هي فكرة إزالة الدين من الشأن العام والحكم، إلا تأثيرها نجده ينعكس على مجالات عديده في الثقافة الأنسانيه. وإن كنت شخصيا أتعامل مع العلمانيه كفكره إلا أن كثير من المفكرين يعتبرونها فلسفه. فلسفة إنسانيه هدفها السعي لخير البشريه وسعادة الأنسان.


فالنستمع إلى مايقوله هؤلاءالمفكرون ، وأولهم بالطبع
جورج جاكوب هوليواكي وهو الذي يعود إليه إبتكار الأسم الذي تعرف به اليوم في اللغة الأنكليزيه "سيكيولارزم".


" العلمانيه هي قواعد واجبة في هذه الحياة تقوم فقط على أعتبارات بشرية محضه. وهدفها مساعدة هؤلاء الذين يجدون الأديان غير واضحه وغير كافية ولايمكن الأعتماد عليها أو أنها غير قابلة للتصديق. مباديء العلمانيه الجوهريه ثلاثه:


1- تحسين حياة الأنسان بأستخدام الوسائل الماديه.
٢- العلم هو الأمل المتاح للأنسانيه.
3- أن نسعى لعمل الخير في حياتنا الحاضره.



" العلمانيه هي دين الأنسانيه جمعاء، فهي تحتضن كل شؤون الناس مهما أختلفت مشاربهم، وتهتم بكل ما يؤدي الى رفاه الأنسان وتحسين مستوى الحياة على هذا الكوكب. العلمانيه عبارة عن إعلان إستقلال فكر الأنسان من إستعمار الأديان. عندما يصبح الجالس تحت المنبر أكثر سموا ممن يعتليه. "



ڤيرغيليوس فيرم في موسوعة الأديان يقول عن العلمانيه:" هي مجموعه من الأخلاقيات الأجتماعيه النفعيه التي تسعى الى تحسين الحياة البشريه بدون الأشارة الى الدين والأعتماد حصريا على العقل البشري والتنظيم الأجتماعي وعلى العلم والعقلانيه المنطقيه. لقد تطورت العلمانيه بشكل إيجابي و تبنت نظرة واسعه لتوجيه الطاقات وتوظيف المؤسسات للعمل بدون إعتبار للدين في تحقيق الخير والرفاهيه الأجتماعيه للأنسان في الحياة الحاضره."

هناك 4 تعليقات:

Mohammad Ashkanani يقول...

احييك حبيبي,,
قد يختلف كثير من الاسلامين مع العلمانية .. لكن لا يمكن نكران نجاحها ف كثير من الدول الغربية .. ففي الدول العلمانيةالجميع يستمتع بحريته الشخصية في ظل القانون ولايوجد هناك فضل لأحد على اخر او لطائفة على اخرى او تمييز بين عرق دون الاخر في نظر الدولة, وللاسف تجد في الدول الاسلامية و التي ينادى فيها بمحاربة العلمانية تجد فيها ماهو عكس ذلك, تجد فيها التمييز و الاضطهاد والعنصرية .. و هذا في اعتقادي لس نقصا بالاسلام و لكن سوء تطبيقه و فرضه .. خصوصا في دولنا التي يتشابك فيها الدين والعادات حتى اضحى البعض لا يفرق بينهما, مما اثر على سير دولنا.
لذلك تجد من ينادي لانشاء العلمانية في دولنا كبديل .. لا الومهم فالعلمانية قد تجحت و لكن هذا لا يعني انهم يحاربون الاسلام, هم فقط " غسلوا ايدهم" من الاسلاميين ..

على الهامش: اود ان اعرف رأيك بنتائج الانتخابات

thegameq8 يقول...

أهلا فيك أخي الكريم
فعلا التخبط تشويه صورة الاسلام بعدم تطبيقه بالشكل الصحيح جعل مجتمعاتنا وليس بلداننا فقط تعيش بالعصور الوسطى ومازلنا نعتبر من سكان العالم الثالث مهما ارتفع سعر بترولنا ومهما بنينا من الفنادق والمولات العملاقه
لو ان العلمانية فاشله في نظر من يحاربوها لما توسطت الولايات الامريكيه على العالم واصبحت هي الزعيمه على العالم بكل النواحي

نتائج الانتخابات جيدة من ناحية وصول اربع نساء دفعه واحده للمجلس كما كنت اتمنى
لاكن ما يقلقني عودة نواب التأزيم ونواب الصراخ والحناجر-الشيكات-الانفاق-ويرهم من حمله المؤلات الرثه والبيطه من دبلوم ودبلوم تطبيقي وثنوية عامة ناهيك عن اصحاب المؤهلات الدينيه كالدكتوراة فبي الشريعه ودكتوراه في التاريخ الاسلامي؟؟ماذا نستفيد من هؤلاء
بعكس المؤهلات الممتازة للنساء الاربع
وعلى ذلك اظن ان الشعب بدأ يفهم ويعي مايحتاجه وماهو موجود على عاتقه وفي رقبته وضميرة
وشكراٌ على المرور الطيب

Shams Al-Ma7aba يقول...

العلمانيه هي دين الأنسانيه جمعاء،

انت انسان رائع وواعي :)

Pure يقول...

مرحبا كويتي

رغم صغر سنك
إلا أن اهتماماتك كبيرة

أنتظر بوستك الجديد

(: