الاثنين، 7 سبتمبر، 2009

خواطر أنسان !!

ليش انا حساس زيادة عن الزوم؟؟
ليش انا ازعل دوم؟
ليش كل ماييت اسوي شيء برعونه او مسوي روحي شجاع وجريء
هل عشان انا انولدت جذي ولا اانا اخترت هل نظام ولا سوالف جينات ووراثه ولا ولا ولا؟
انا مليت من هل عله
الناس تبيني وانا ماابيهم
الناس يبوني بس انا ما ابيهم
ناس يعزوني بس ما اوجهه لهم اي تبادل مشترك وكأني عديم احساس
وناس يحبوني لاسباب وايد بس انا ماادري عنهم او مسوي روحي غشيم
عشان جذي ممكن هل ناس كرهوني
لان الناس مالهم غير الشي الظاهر
وصح عامل بواحد بجفاء حتى لو من دون قصد راح يكش منك يوم عن يوم الى ان تنقطع علاقتك فيه وانت ما راح تعرف السبب تقول ليش انا شسويت ؟؟
بس صدقوني لو تفتحون قلبي تلاقون اسمه موجود بكل مكان
مثل الدم يسري بشراييني
بس انا اختار هذا الحب لنفسي واستعثرت به
صحيح ان هذا الحب من طرف واحد وانتم تعلمون ان الحب من طرف واحد من اشد انواع الحب عذاباٌ
لاكنه اختار هذا النوع من الحب او من العذاب لكي يستلذ بتعذيب نفسه مرارا وتكرارا
فقد ايقن هذا القلب ان افضل ما في الحب ان تحرم منه!!!
نعم انها للذه المحرمه او الحرمه المللذه او ما شابهه
رغم عذابها ورغم عواقب اكل هذ الفاكهه المحرمه انما هي لذيذة ولا يستطيع مقاومتها القلب مهما كان نوع العواقب

يوم عن يوم تزداد معاناتي
وتستفحل مشكلتي
لدرجه اختلاط الامور السعديه بالامور الحزينه
فقد يهييء للشخص لحظه سعيده لاكنها في نظره من اشد اللحظات تعاسه في حياته لانه لم يذق طعب الهناء او النوم المريح منذ اشهر
وعند حصول اي حدث سعيد كما ذكرت فانه سيصاحبه كميه من الالام والاوجاع لهذا القلب
كيف؟
لان هذة القلب معلق بكائن واحد لا غير
وميتم به
فعند حصول حدث سعيد فانه يقول في قلبه ليت محبوبي يكون موجودا لكي يشاركني هذا الفرح والسرور
فتنقلب هذة الحظه الجميله الى اخرى تعيسه
وينفلب هذا <الفرح > الى عزاء وبكاء ونحيب
لان الناس في امي الحاجه الى الناس
سواء في السراء والضراء لهذا تكون المناسبات الجميله كالافراح واعياد الميلاد جماعيه وتكون الدعوة عامه ليتسنى الى الناس المشاركه بهذا الفرح
ومن الناس من يكون يوم زواجه خاص ولا ياتي الى الشخص المدعو وصاحب الدعوى فهذا شخص مريض ونرجسي لدرجه كبيرة

كان هذا القلب سعيد في الايام الاولى من طيران طيور الحب من عش الغرام وقد بنا امالا وجسورا واحلاما بهذان الطائرين لاكنه لم يخطر في باله ان <الطيور على اشكالها تقع > حتى لو كانت هذة الطيور طيور <حب>
فلم يكن يتوقع اي شي لان الشي الذي انبنى على صدفه فسينتهي بصدفه مثلما بدأ وهذا ما يقلقه كثيرا
في ايام التحليق الاولى في السماء الورديه كان كل شي على ما يرام فكل الميول والاطباع والقواسم المشتركه متقاربه لدرجه الالتصاق
وفي الناحيه الاخرى من العالم
كان يعرف ان الطرف الاول يحبه لاكن عن طريقه غير مباشره فمحبوبته كانت تقول له انها تدعو له بعد صلاتها وهذة افضل هديه تقدم من شخص واجمل هدايا العالم كلها
تخيل ان يدعو لك شخص بعد صلاته من دون ان تطلب منه فعل ذلك كقول : لا تنسونا من صالح الدعاء او : دعواتكم
هذة هديه لاتقدر بثمن وكذلك قولها انها انزعجت منه بسبب بسيط جعلها تبكي حتى في الحرم الجامعي واثناء المحاضرة
جاعلا هذا القلب المتسم بلغباء مصدوما ليومين وكأن على رأسه الطير ناهيك عن شعوره بلندم وتأنيب الضمير التي مازالت تلازمه الى يزمنا هذا من ذلك الموضوع
وقد اعترف لي انه لو تأسف وقدم على الاعتذار يوميا لن يوفي بشي لانها كانت كبيرة بجعله عيون من تحب بالدموع تذرف !!
لقد تعذب كثيرا وهو يحاول ان يجدي نفعا او يحرز تقدما في هذا الحب دون جدوى فكل دفعه الى الامام تصاحبها دفعه الى الخلف
فعندما يفاتحها في الموضوع عن طريق تلميحات لا شعوريه فقد يتواجه احيانا الجفاء والصد
لاكنه متأكد ان هذة التصرفاات تأتي من غير قصد كما تنتج منه ايضا بعض هذة التصرفات او تصدر من اي انسان اخر في العالم
فكثيرا ماكنت فرحاناٌ في لوحه خطتها يداي الصغيرتان في الصغر وقد امضيت وقتا في عملها من اجل ان اري امي اعمال
فكانت المفاجأة انها تنظر لها نظره سريعه وتقول انها جميله فقط
او ان تحل الواجب المدرسي لوحدك ومن دون طلب اي احد من والدي ذلك وبمساعده فرديه
وتأتي الى امك او ابوك بكل فروح وتقول لقد حللت الواجب المدرسي لوحدي فتسمع كلمه واحده لا غير : شاطر !!
هذة التصرفات صدقوني عفويه ومن غير قصد لان الاب او الام
يكونون مشغولين بامور كثيره ومهمه كتأمين المعيشه الكريمه للاطفال و تحضير الطعام او غسل ملابسهم وهذا الاعمال اهم من النظر الى لوحت الطفل الفنيه العابثه او واجبه المدرسي المبعثر

هنالك اشخصا ادعو للحب وهم لا يعون هذة الكلمه لا معنا ولا لفظا
فهناك من سمع بلحب فقرر ان يجربه او يخوضه وكأنها رحله بحريه الى المجهول!!
ومن هم يريدون فقط تجربته لكي يتفيخرو ويفتخرو امام زملائهم بان له حبيبه تحبه وتخاف عليه وهي بلنسبه له افضل من اصحابه الذين يجالسهم طوال الوقت
وانا اقول عن هذا الصنف انهم صنف كاذب
فالشخص الذي يحب لا يقول عن نفسه ان يحب ولطالما كتب هذا السر العشاق <سر حبهم> وغصو في طياته من دون علم احد واحتبسو الحسرات والويلات ليل نهار
فقد ذاقو جميع انواع العذاب والمعاناه من اجل من يحبون ومنهم من قتل بسبب هذا الحب ومنهم من حن واصبح مجنونا بسببه
الذي يقول انه يحب فلانه فانه كاذب مهما لمعت عينييه
بل المحب كما ذكرت يكتم هذا السر ولا يتفوة به
<فكلمات حبنا تموت حين نقولها >

فان احببت من قلب صادق ستعلم انك فعلا حبيت لانك ستشعر بشعور لم تحس به من قبل وهو شعور غريب لايكاد ان يوصف
شي شبيه بمزيج الثلج والنار

وان الانسان اعلم بنفسه من احد غيره فان حب هو اعلم انه قد حب وهو اعلم انه قد سقط في شباك الحب حتى لو استبعد الفكره قائلا ان هذا الموضوع كلام مراهقين وكلام فاضي
فان هذا الصراع الداخلي بين النفس وما تهوى وبين العقل وما يريد اقر بالى معركه خفيه تروح ضحيتها الاف من الهموم و الاحزان

ليست هناك تعليقات: