الثلاثاء، 15 سبتمبر 2009

سقوط الاقنعه !!!

سقوط الأقنعة
أنكشاف الزيف
مهما كانت المسميات فاليوم كل شيء أصبح واضح لدي والسراب
الذي كنت خلفة أكتشفت أنه مجرد – سراب- شككت في البدايه ولم ايقن الا هذة اللحظة والتي أكتب بها هذا المقال ان ما كنت اجري خلفة انما هو سراب لا أكثر
فالكلام الجميل والرائع بدأ يتلاشى شيئاٌ فشيئاٌ
صدقوني بدأت الان أحس بتغير ملحوظ ولو أنه طفيف ولا يلاحظه الكثيرين لاكن لاحظته ولامسته
أنه تغير كبير بلنسبه لي ولو كان بمقدار درجة أو نصف الدرجة
وأنا أقول من الآن ستؤل الأمور من سيء لأسوأ لانه بدأ العد التنازلي وساعه الصفر اوشكت على الاقتراب
صحيح اني ايقنت أن ما كنت أمشي بأتجاهه لا يشكل سوا سراب
لاكن المشكله ليست بمعرفتي انه سراب المشكله في وجوده
لايزال موجود لاكنه بدأ يتلاشى شيئاُ فشيئاُ الى أن يصل لدرجة الاختفاء كلياٌ
كل شيء تغير وهذة الدنيا معروفة بتغيراتها حتى المناخية منها تتغير
بفعل عوامل كثيرة
ونحن قوم أعتدنا على تغير الامور ونعتبر هذة التغيرات حتمية سواء في النفسية او التركيبة العقلية وحتى طريقة التفكير والالمام بالاشياء
ومن هذة الامور ما تحدثت عنه في البدايه وهو لب موضوعي اليوم
سقوط الاقنعه
البشر كائنات ذكية وتتصرف حسب ما هو متوافر لها من أدوات وظروف
فأنا شخص في العمل وشخص أخر في المنزل وشخص ثالث مع الاصدقاء المقربين ورابع مع أناس لا أعرفهم وهكذا
وكلنا نمشي على هذا الحال
ففي العمل لا يجب ان اكون مرحاٌ بشكل مبالغ أمام مدير عملي أو أي شخص أخر أنما يجب أن اتصف بالرزانه والوقار حتى لو لم يكن العمل الذي انا فيه من الاعمال المرموقه سوى عمل واحد يجب ان اكون عكس هذا الكلام الا وهو : الكوميديان أو الاراجوز
وبطبيعة الحال بقاء الأنسان على طبيعة في معظم الوقت شيء جميل لاكن صدقوني قليل منا يستطع فعل ذلك والكل يتمنى
اليوم استغليت فرصة أظهار شيء من الذكاء لعل وعسى أن أرى نتيجة فعلي أو يعود علي فعلي بشيء يصب من صالحي أو الى ذلك
لقد اراني فيدوكليب منذ اشهر كان يقول انه أغنيه لعبة أو ما شابهة في ايام الطفوله
وانا كون ذاكرتي قوية الى حد ما
اطلعته على هذا الكليب وقلت له :شوف يمكن هذا الفيديو يذكرك بأيام الطفوله الحلوة ويهدي اعصابك
أردت ان اضرب عصفورين بحجر
اولا ان اريه انني لم انسى شيء بخصوصه وعدم النسيان حاله تلقائيه من نفسي كما ذكرت لكم ان ذاكرتي تفيدني
والامر الاخر ان اذكرة بايام طفولته الجميله على حد قوله
لاكن اتى الرد بجفاء ولم اكن اتوقعه
فقد قال في فحوى كلامه : اني اعرف هذا الفيدو وانا الذي قلت لك عنه الا تتذكر؟؟

هذا الجفاء لم يأتي في الحسبان
لانني توقعت ان يقول نعم ايام الطفوله جميله او اي شي من ذلك لان هذا ماكنت ارمي اليه
والشيء المحزن انه سالني ان لم اذكر او لا وهذا الشيء ضايقني لاني كنت اريدة ان يعرف انني لم انسى اي شي مما قال او اي شي يدور حوله
فهنا لم تنفع لا الاولى ولا الثانيه وضاع كل شي

نعم اقول مرة اخرة لقد سقطت الاقنعه وبان كل شي
وواضح من الكلام والاسلوب والحركات كل شي تغير
وكأنني اتعامل مع ضابط في الجيش او في عمل حساس لا يتطلب منه القول بكلام طيب او شي حنون وهذا كل ما اتمناه لا اكثر لا اقل
انتهى اليوم لاكن مازال جزء مني متمسك بأمل ولو انني بدأت افوق من الغيبوبه بعد معاناه وعدم تقبل الواقع ومحاولاتي الخجوله والطائشه في نفس الوقت بسبب عدم معرفتي كيفيه اداره الامور او التصرف بلشكل الطبيعي وعلى نياتي
فأنا حالة أستثنائية على وجهه الارض والدليل انني كل ماحاولت ان اكون مثلهم لا استطيع بلرغم من ملامه الجميع لي واتهامي بلغباء او عدم التصرف بلشكل السليم لانهم قصار النظر بينما انا ذو مدى بعيد
ولو انني اتصرف بغباء على الشكل الظاهري او ما يبدو لك
لاكن صدقوني لي نظره اخرى لكل شي وارى مالا يراه كثير من الناس وهو على بعد متر او اقل منهم
ودمتم في مودة

هناك 3 تعليقات:

ساره الجعفر يقول...

ان تكون بمثل هذا العمر وتهتم بمثل هذه الامور "عقلك"

هذا يعني انك تمتلك عقلا مفعل وناضج

قرأت لك فقط هذا الموضوع واعجبني تحليلك للامور
لي عوده لمدونتك مره اخرى
تحياتي لك

thegameq8 يقول...

اهلا
ساره يشرفني تعليقك على موضوعي
واشكرك على كلامك الطيب و وعودك
:)

هـذا أنـا يقول...

صباحكـ سكر
بما ان الاخت سارة قالت ان المدونة اعجبتها
فأنا ايضا اطلعت عليها قبل اسبوع ومن اول نظرة على محتويات المدونة ضغطت على ( ctrl + D )
وانا انتظر موضوعكـ الجديد لدرجة اني كل يوم ادخل على مدونتك اكثر من مرة .. اظن ان اسمو " البعد الـ .. "


***

من الاشياء المؤلمة .. هي ان تكتشف ان ما كنت تسير خلفه هو سراب ..
فلا احد يسير خلف سراب : الا من بلغ به العطش حدا لا يطاق .. فهو مع معاناته يكتشف انه يسير خلف لا شيء
ولكن ربما هي فرصة ايضا ليبحث عن الطريق الصحيح

ومن الاشياء المؤلمة ايضا .. ان تكتشف ان الوجه الجميل والملامح الجذابة والتعابير الملائكية
ماهي الا قناع .. ارتداه شخص يحمل عكس تلكـ الصفات !

ولكن احيانا قد يتوهم شخص بأن الشخص الاخر قد كشف عن وجهه القناع ..
ولا يدري انه هو الذي انكشف
فالإنسان يمر بأحوال مختلفة وله مزاجات متقلبلة وربما نفس قلقة
فلن يبقى الهادئ هادئا طول الوقت
ولن يبقى الصالح صالحا
فـ لكل غلام صبوة
ولكل خيل كبوة
قد اتفاجئ برد شخص : ربما يجرحني
ويكون هذا الشخص عزيزا علي

ربما يكون هذا الشخص لا يعرف اساليب الحديث ولباقة التعامل
انت قلت انكـ قصدت بتشغيلكـ الكليب لهذا الشخص
هو تهدئة اعصابه
فهذا يعني ان اعصابه كانت مشدودة
اظن ان له العذر !
وأعرف ان جرح النفس اصعب من جرح البدن وابطئ شفاءا
ولكن : كن كما انت ولا تتغير عليه
لكي لا يسقط قناعكـ ان كنت ترتدي قناع - آسف -

اخيرا
اتمنى ان ترينا ما تراه
فأنا ربما اكون ممن لا ينظرون ابعد من انفهم
خليني اشوف نظرتكـ البعيدة

تحياتي لكـ ايها المبدع
واسف على الاطالة